شو الاخبار
, ,

الاسرة

الرئيسية

,,

الاسرة



تصرفات يفعلها زوجك تجعلك نكدية: أخبريه بها

في كثير من الأحيان، لا يدرك الزوج مدى تأثير كلمة صغيرة قالها أو تصرف معين فعله على زوجته، فبكلمة صغيرة قد يحطم قلب زوجته دون أن يشعر، ومع تكرار هذه الكلمة أو هذا التصرف، تغرق الزوجة في الحزن والاكتئاب، دون أن تجد حلًا لهذه المشكلة.

هناك دراسة، أجريت في جامعة ميسوري، تؤكد أن أعراض الاكتئاب تزداد لدى النساء بمرور الوقت، عندما يتصرف أزواجهن بطريقة ذاتية وغاضبة وحاسمة بشكل متكرر.

وقد ركزت الدراسة على أن السلوك العدائي من جانب الأزواج يؤثر سلبًا على الزوجات ويزيد من أعراض الاكتئاب والقلق والتوتر لديهن، وعلى العكس، فإن السلوك الإيجابي الدافئ الذي يتميز بالمشاركة والحنان يقلل من مثل هذه الأعراض.


وتشير الدراسة إلى أنه على الأزواج أن يدركون أن سلوكياتهم تجاه زوجاتهم يكون لها تأثير طويل المدى على سلامتهن العاطفية والجسدية.

واليوم "سوبرماما" تنصحك بألا تكتمي مشاعرك سواء من حزن أو غضب من أي تصرف يقوم به زوجك، كل ما عليكِ هو أن تتحدثي معه بهدوء وتشرحي له أن هذه التصرفات الصغيرة المتكررة قد تكون سببًا في حدوث مشكلات كبيرة بينكما فيما بعد بسبب التراكمات الكثيرة التي تحدثها داخلكِ.

وهذه بعض التصرفات التي يفعلها زوجكِ وتؤثر عليكِ بشكل سلبي:
1. الاستهزاء والسخرية والإهانة
قد يبدأ الحديث بينك وبين زوجكِ بالمزاج ثم يتحول الأمر إلى الاستهزاء والسخرية من كلامكِ أو التسفيه من آرائك، لا تنجرفي لاستكمال الحديث طالما وجدتِ أنه اتخذ هذا المنحى، اصمتي أو حاولي أن تغيري مجري الحوار، وبعد ذلك عاتبيه عن ما صدر منه في وقت آخر، واشرحي له أن هذه الطريقة تؤذيكِ نفسيًا وعليه أن يبتعد عنها.

2. التجاهل وعدم الاستماع للمشكلات
التجاهل وعدم الاهتمام من أكثر التصرفات المؤلمة التي قد يفعلها زوجكِ في حقكِ، لكنه قد يكون مشغول البال بالعديد من الأمور المؤرقة في عمله، فحاولي ألا تتعاملي مع الأمر بحساسية شديدة، وبعد أن يرتاح زوجك، حاولي أن تلفتي نظره إليك بأساليب مختلفة، واختاري وقتًا مناسبًا لطرح المشكلات التي تواجههك وتريدين أن يشاركك في حلها، حتى لا يتجاهلها ويتجاهلك.



3. عدم إشعارك بالأمان
الأمان من أهم المتطلبات التي تتطلع الزوجة للحصول عليها من زوجها، وحينما لا تجده ينتابها العديد من أحساسيس الوحدة والحزن والاكتئاب.

فإن كان زوجكِ لا يُشعرك بالأمان والاحتواء، ويترك لكِ مسؤولية البيت كاملة، بسبب انشغاله الدائم، تحدثي معه عن قيمة وقوفه إلى جوارك وإشعارك بأنه سند حقيقي لكِ، فذلك دومًا يشكل فارقًا كبيرًا بين علاقة الزواج القائمة على الحب والوفاء والانتماء، وعلاقة الزواج التقليدية التي يدور كل طرف فيها في ملكوته الخاص، دون الشعور بالطرف الآخر.

وفي النهاية، عليكِ دومًا أن تخصصي وقتًا لقضائه مع زوجكِ، لاستعادة مشاعر الحب والدفء والحنان، والهروب من متطلبات الحياة التي تلاحقكما طوال الوقت.

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

افتتح مركز الفن الشعبي امس الثلاثاء، الدورة التاسعة عشرة من مهرجان فلسطين..

توصيات الزوار