شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



كفر كنا: اصابة شاب (18 سنة) بتورم اثر تعرضه للدغة عنكبوت

اصيب شاب يبلغ من العمر 18 سنة من سكان قرية كفر كنا اثر لدغة من عنكبوت، كما واصيب بتورم في بطنه بدأ قبل وصوله إلى عيادة كلاليت كفر كنا "ج" بعدة ساعات.

قال الشاب بأنه شعر بلدغة ولكنه لم يأخذ الأمر بجدية. وبعد عدة ساعات لاحظ احمراراً متزايداً، وبدأ يشعر بالألم في مكان اللدغة مصحوباً بحرارة وشعور بالحرقة والحكة الموضعية. وبعد استمرار الألم لفترة طويلة، توجه للعيادة من أجل الحصول على العلاج الطبي.

"عندما رأينا الاحمرار وطريقة انتشاره حول منطقة مركزية بدأت أنسجتها بالتلف، شككنا بأنها لدغة عنكبوت شائع، وهي حالة ليست نادرة في هذه الفترة من السنة. في العادة ينتشر سم العنكبوت في جسم المصاب بحسب التصريف اللمفاوي في منطقة اللدغة. ونتيجة رد الفعل التحسسي للجسم ضد السم، تصبح المنطقة المصابة أكثر احمراراً وينتشر الاحمرار باتجاه الصدر مع تفاقم الشعور بالحرقة والحكة. تقرر فوراً تقديم علاج دوائي ملائم للحالة في العيادة، وبعد العلاج خف الاحمرار والشعور بالحكة والحرقة" يقول الدكتور نايف خمايسي، أخصائي طب الأطفال في عيادة كلاليت كفر كنا "ج" حيث تم علاج المصاب.

 

تعيش العناكب من نوع "الناسك البني" او "المنعزل البني" عادة في المنازل، وهي في الغالب ليست عدائية، إلا إذا شعرت بالتهديد، ولدغتها مؤذية للبشر. عندما يلدغ العنكبوت فإنه يبث سموماً في الجرح. ويرد الجسم على هذه السموم بأعراض جانبية مثل: الاحمرار، الطفح، التورم في الجلد، الشعور بالغثيان، الألم الشديد، التلوث الموضعي وحتى النخر وموت الأنسجة في مكان اللدغة.

"لدغة العنكبوت هي ظاهرة منتشرة ونحن نعرف كيف نعالجها. اللدغة ليست خطيرة، ولكن إذا ظهر في منطقة اللدغة رد فعل شديد فيجب التوجه فوراً للحصول على العلاج الطبي" كما يوضح الدكتور نايف خمايسي.

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

ابني المعاق ذهنيا هو انسان وله الحق في المساواة....

توصيات الزوار