شو الاخبار
, ,

صحة

الرئيسية

,,

صحة



خدمة جديدة في كلاليت: غرفة طوارئ جماهيرية في سخنين

لديكم مشكلة طبية طارئة؟ كلاليت تفتتح خدمة طوارئ جماهيرية في المركز الطبي الجديد في سخنين. سكان سخنين والمناطق المجاورة مثل: عرابة، دير حنا، مسجاف، كوكب، وادي سلمون وغيرها بامكانهم الآن الاستفادة من خدمة غرفة الطوارئ الجماهيرية التي افتتحتها كلاليت في المركز الطبي الجديد التابع لها في سخنين، والتي تشكل حلاً ملائماً للحالات التي تحتاج إلى مساعدة طبية طارئة. وبإمكان الغرفة متابعة المتعالج لعدة ساعات، دون الحاجة لتوجيهه إلى غرف الطوارئ في المستشفى. تشير التجربة إلى أن توجهات عديدة لغرف الطوارئ يمكن علاجها دون الحاجة للذهاب إلى المستشفى. لهذا السبب افتتحت كلاليت شبكة من غرف الطوارئ الجماهيرية والتي يمكن فيها تقديم العلاج الطارئ على يد افضل المتخصصين، وفقط حين تكون هناك حاجة طبية يتم تحويل المتعالج إلى المستشفى. لتحقيق ذلك، تم تزويد المركز الطبي الجديد التابع لكلاليت بمحطة واسعة تشبه غرفة الطوارئ من جميع النواحي. مع أربعة أسرة ترقيد ومعدات لتوصيل الاكسجين وأجهزة مراقبة وكذلك اربع كراسي للعلاج.

 

يشمل الطاقم ثلاثة اطباء متخصصين: الدكتور اسامة أبو ريا - اخصائي الجراحة، الدكتور جلاء ابو علي - اخصائي الطب الباطني وصاحب خبرة طويلة في غرف الطوارئ،والدكتور محمود بشير – اخصائي القلب. يضم طاقم التمريض في الغرفة 4 ممرضين وممرضات، بادراة قاسم ابو رومي. وتم تجهيز المكان بمعدات حديثة ومتطورة، تشمل عربة انعاش، وجهازي مراقبة للقلب وغيرها.

 

في الطوارئ الاولية التي تم افتتاحها في سخنين سيتم علاج الحالات المتعلقة بالطب الباطني، مثل آلام الصدر، والتقيؤات، وارتفاع ضغط الدم وغيرها، وكذلك طوارئ الحوادث لعلاج الاصابات، بما في ذلك خياطة الجروح والتضميد والتجبير وغيرها. كما تتوفر لخدمة الطاقم الوحدات العاملة في المركز الطبي الحديث التابع لكلاليت مثل: معهد التصوير المتطور في العيادة ومجموعة من الاطباء الاستشاريين في عديد من التخصصات مثل القلب، العيون، طب النساء، وغيرها، والذين يمكن الاستعانة بهم عند الحاجة. كذلك، سيتم في المكان تشغيل محطة لتقديم تغذية المواد عبر الوريد، مثل الحديد والمضادات الحيوية والادوية الأخرى، بحيث لا يحتاج المتعالجون للتوجه إلى المستشفيات البعيدة من أجل الحصول عليها. في المرحلة الأولى، ستعمل الخدمة يومياً حتى ساعات ما بعد الظهر، باستثناء أيام الاربعاء والجمعة والتي ستعمل فيها حتى الظهيرة، كما سيتم توسيع الخدمة وفقاً للحاجة.

 

الطوارئ الجماهيرية في سخنين هي الأولى التي يتم افتتاحها في بلدة عربية وهي تنضم إلى غرف الطوارئ الجماهيرية التي تشغلها كلاليت في الحرم الطبي زفولون والعيادة الاستشارية في كرميئيل، ونهاريا وعكا. تؤكد الخبرة بأن التوجه إلى غرف الطوارئ الجماهيرية له مزايا خدماتية واضحة، لأن المتعالجين يحصلون على العلاج في منطقة سكناهم، دون حاجة للسفر إلى المستشفى، وفي جو مريح ضمن العيادة التي يألفونها، وعلى مستوى مهني عالي حيث يحصلون على العلاج من قبل طاقم اطباء متخصصين ومتمرسين فقط، ودون الانتظار الطويل في غرف الطوارئ. وبتوفير مالي كبير، فليست هناك حاجة للحصول على تحويلة أو لدفع رسوم غرف الطوارئ. وبالطبع عندما يجد الطاقم حاجة للتوجه إلى المستشفى، فإنه يحول المتعالج فوراً ويبقى أيضاً على تواصل مع غرفة الطوارئ في المستشفى لكي يتم استقبال المتعالج الذي يتم توجيهه من قبل طاقم الطوارئ الأولي بشكل سريع بعد أن اتم الفحوصات من قبل الطاقم المتمرس. كما تقل احتمالات المضاعفات المعروفة نتيجة المكوث في المستشفيات وغرف الطوارئ المكتظة.

يقول ايلي كوهين – مدير منطقة حيفا والجليل الغربي، بأن تشغيل خدمة الطوارئ الأولية هي خطوة إضافية ضمن سلسلة من الخطوات التي نتخذها لتقليص النقص في الخدمات المقدمة في المناطق البعيدة بشكل عام وفي المجتمع العربي بشكل خاص.

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

ابني المعاق ذهنيا هو انسان وله الحق في المساواة....

توصيات الزوار