أعلنت وكالة الفضاء الأميركية ناسا أنها ترغب في خرق جدار الصوت بطراز جديد من طائراتها "أكس بلاينز" من دون إحداث صوت.

ووقّعت الوكالة عقداً بقيمة 247,5 مليون دولار مع لوكهيد مارتن لتصميم الطائرة وصنعها واختبارها، على أن تكون جاهزة للإقلاع في العام 2021.



وفي حال سارت الأمور على ما يرام، لن يصدر عن الطائرة حين تخترق جدار الصوت سوى ضجيج بسيط جداً لا يتعدى الصوت الناجم عن إغلاق باب سيارة.

وسيكون ذلك على ارتفاع 26 ألفاً و800 متر وبسرعة 1560 كيلومتراً في الساعة.

وتنوي الوكالة، اعتباراً من العام 2022، التحليق بالطائرة فوق عدد من المدن الأميركية، بهدف جمع المعلومات وآراء السكان.

وفي حال النجاح فعلاً في تصميم طائرة لا تسبب دويا حين تجتاز سرعة الصوت، سيكون قطاع الطيران التجاري أمام عهد جديد في نقل الركاب والبضاعة.

وإلى جانب وكالة ناسا، تحاول شركات عدة التوصّل لتصميم طائرات تجارية تجتاز سرعة الصوت بصمت، مثل "فيرجن غالاكتيك" و"سبايك أيروسبايس".