شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



جلال بنا يكتب: مانشيز + معليا الماء والخضراء، الكحول والوجه الحسن

كان وكتبت: جلال بنا

الطريق الى القرية الوادعة معليا، تبدو وكانها بعيدة، هي في جبال الجليل الغربي، اقرب الى لبنان من حيفا، السفر اليها للسهر في مكان عام يتطلب تخطيط وسيارة خاصة لان المواصلات العامة شبه منعدمة خاصة في نهاية الاسبوع، لكن هذا فقط للوهلة الاولى، ولمن لم يعرف مطعم وبار "مانشيز بلوس"، الموجود في المنطقة الصناعية للقرية. 

 
هذا المكان في الخارج يبدو وكانه موجود في نائية نسبيا عن مركز القرية موجود في منطقه صناعية وتجارية متواضعة جدا وامكانياتها محدودة كامكانيا معليا في البنية التحتية (وليست البشرية طبعا)، لكن في الداخل الجو ليس اقل من اي مكان في اوروبا، اماكن نحلم ونطمح بان نصلها. ليس فقط البرد القارص يذكر في اجواء العواصم الاوربية بل الاجواء والاشخاص والنمط.
 
الدخول الى مطعم وبار "مانشيز بلوس" يتطلب بحجز مسبق، وطبعا من الصعب دخول مجموعة شباب فقط، ومن السهل دخول مجموعة صبايا او نساء، عند الدخول يستقبلك العاملين في المكان بابتسامة كبيرة واحترام واول سؤال "هل حجزتم" فان كان الجواب ايجابي يتقدم من يصحبكم الى الطاولة التي على تم حجزها على اسمكم وان كان الجواب سلبي تحتاجون الى جهد جهيد لتجدوا مكان للجلوس وان كنتم شباب فقط سيتم الاعتذار منكم بشكل لائق ومحترم وارسالكم من حيث اتيتم لان المكان صعب ان يستقبل  شباب وحدهم.
  
هو مكان صاخب، يقرب ما يحتاجونه الشباب في نهاية الاسبوع دون الحاجة للسفر لمدن وبلدات مثل نهريا او حيفا ودون البحث عن اماكن يكون فيها العربي "ليس مرغوبا" او ربما مشبوها. الموسيقى لا تسكت في المانشيز بلوس، وغالبا ما تكون موسيقى صاخبه مناسبة لشرب الكحول كثير من الكحول، والرقص والانبساط. 
 
 
زبائن البار في الغالب من منطقة الجليل، كلهم من الشباب والشابات اما الاصدقاء او الخاطبين او المتزوجين حديثا، كل من يجلس في المكان له حريته الشخصيه والعناق والقبل امر شرعي ومشروع وجزء من الجو وفي الكثير من الاحيان القبل تكون مرتبطه بنسبة الكحول بالدم. 
 
المانشيز هو متنفس هام وحيوي وضروري للشباب العرب، فالاجواء عربية والاغاتي عربية والاشخاص الذين يتراودن على المكان مألوفين لبعض ومألفين لاصحاب المكان وللعاملين به. 
 
الاكل والخدمة: ممتازة 
الاسعار: ليست رخيصة لكنها محتملة
الاكل والوجبات المقدمة في غالبيتها وجبات سريعة بلا فن ولا فذلكات خاصة.
اما الخدمة فهي عربية اصيلة، خدمة برحابة صدر وابتسامة من النادلين والنادلات. 
 
اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




لجنة الدستور والقانون والقضاء البرلمانية تُصادق على مشروع قانون مكافحة الارهاب

لاول مرة: حفر الانفاق يُشكل جريمة جنائية

اخبار محلية

لجنة الدستور والقانون والقضاء البرلمانية تُصادق على...

إضاءات

ابني المعاق ذهنيا هو انسان وله الحق في المساواة....

توصيات الزوار