شو الاخبار
, ,

الاسرة

الرئيسية

,,

الاسرة



تعلمي كيف تضعين مع زوجك خطة لتطوير علاقتكما الزوجية

بعد مرور فترة طويلة من الزواج تتعرض العلاقة لبعض الهزات أهمها وأقواها الملل، إلى جانب الاضطرابات الناتجة عن الظروف الاقتصادية والاجتماعية المختلفة التي تترك تأثيرًا واضحًا على العلاقة الزوجية، هذه التأثيرات لا تظهر نتائجها سريعًا بل تأخذ فترة طويلة تصل إلى عدة سنوات، بعدها يبدأ الزوجان في ملاحظة منحنى الزواج الذي ينخفض تدريجيًّا، وهو ما يلزم أن يكونا على قدر من الذكاء والحب للإبقاء على هذه العلاقة وتحويل مسار المنحنى لأعلى مرة أخرى.

التحدث مع شريك حياتك عن كل ما يقلقك تجاه العلاقة الزوجية أمر ضروري لإنجاح العلاقة والإبقاء عليها قوية أمام التحديات التي تواجهونها يوميًّا، وإليك بعض النصائح المجربة لوضع خطة تطوير وإنقاذ العلاقة الزوجية مع زوجك ومنعها من الوصول لحافة الانهيار.

 

6 نصائح تساعدكما في تطوير علاقتكما الزوجية:

1. استراحة قصيرة:

دورة الحياة اليومية تجعل الاستمرار في العلاقة الزوجية مستحيلًا إن لم يتخللها أوقات للراحة من العمل والأطفال وكل مسببات التوتر والقلق الموجودة حولكما، ولا أعني أن تأخذي استراحة من زوجك بل أعني أخذ استراحة قصيرة مع زوجك، عند بلوغ الأطفال لمرحلة يمكنك تركهما لبضعة أيام مع والدتك أو حماتك، جهزي لإجازة صغيرة تقضيانها معًا وتستعيدان فيها شغف البدايات.

2. العلاقة الحميمة:

لا يخلو أي مقال أو بحث يدور حول نجاح العلاقة الزوجية من التحدث عن العلاقة الحميمة ومدى تأثيرها على سعادة الزوجين، العلاقة الحميمة وحدها يمكنها تغيير دفة الزواج بالكامل، امنحي نفسك وزوجك مزيدًا من الوقت للعلاقة الحميمة وإن كان هذا الوقت مخططًا له من قبل، كثير من الأزواج لا يجدون الوقت والرغبة في العلاقة الحميمة بسبب الإرهاق والتعب الناتج عن عدد ساعات العمل الطويلة والمسؤوليات الكثيرة، لذا لا ضير من وضع جدول للعلاقة الحميمة وإجراء بعض التغييرات في شكلها وطريقتها، جربي العلاقة الصباحية بعض الأوقات وابحثي مع زوجك عن وسائل لتجديد العلاقة الحميمة تساعد كلًّا منكم في فهم رغبات ومشاعر الطرف الآخر.

 

3. التحدث حول المشكلات:

العيوب التي يراها كل طرف في الطرف الآخر أمر حيوي يجب التحدث حوله كل فترة، فالشخصيات تتغير بمرور الوقت وبالتالي تتغير عيوبها ومميزاتها أيضًا، اجلسي مع زوجك في اجتماع سنوي تتحدثان فيه عن أهم العيوب التي تزعج كل طرف منكما في الآخر، والاتفاق على محاولة إصلاحها أو على الأقل تقليل نتائجها على الطرف الآخر، ولا بد في هذا الاجتماع أيضًا من حصر المميزات كي تكون العلاقة ناجحة ومتزنة وإيجابية.

4. العلاقات الاجتماعية:

من النقاط التي تتسبب في حدوث خلافات بين الزوجين العلاقات والواجبات الاجتماعية المطلوبة من كل طرف تجاه عائلة وأصدقاء الطرف الآخر، لذا من المهم وضع نقاط واضحة حول التعامل مع هذه الأمور وتوضيح طبيعة وموقف كل طرف من هذا النوع من العلاقات، وما يستطيع تحمله من مسؤوليات حتى تتجنبا فيما بعد اللوم والعتاب نتيجة ضغط الأهل أو أي اعتبارات أخرى.

5. الأوقات الممتعة:

ما رأيكم في صنع قائمة بأمتع الأشياء التي يمكنكما تجربتها معًا في حالة شعوركما بالملل؟ هذه الفكرة رائعة ووسيلة جيدة للتجديد المستمر في العلاقة الزوجية وكسر روتين الحياة اليومي، يمكن أن تحتوي تلك القائمة على: مشاهدة فيلم، أو طهي الطعام معًا، أو لعب البولينج، أو التسوق، إلخ من الأمثلة التي تتفقان على عملها معًا دون أن يكون أحد الطرفين متضررًا.

6. تقسيم المسؤوليات:

النقطة الأخيرة التي يمكنكما أخذها في الاعتبار هي تقسيم المسؤوليات بينكما بطريقة يرتضيها الطرفان، على سبيل المثال: الأم تقوم بتوصيل الأطفال إلى المدرسة والتمارين والأب عليه مهمة النوم والروتين السابق له، الأم عليها طهي الطعام وإعداد الوجبات اليومية والأب عليه شراء متطلبات المنزل من السوبر ماركت، وغيرها من المهام المشتركة.

وأخيرًا؛ الزواج قائم على المودة والرحمة والحب والتفاهم ولا يمكن نجاح العلاقة بمجهود طرف واحد، بل يجب اشتراك الطرفين لإنجاح العلاقة والإبقاء على السعادة والود بينكما.

 

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

تم هذا الأسبوع توقيع اتفاقية تعاون وشراكة بين مكتب مراقب الحسابات سليم بديع جريس....

توصيات الزوار