شو الاخبار
اخبار محلية : البرلمان الاوروبي: الاتحاد الاوروبي يملك الوسائل للضغط على القيادة الاسرائيلية اخبار محلية : بلدية سخنين: هدم بيت المواطن حسين عثمان هو بداية التنفيذ الفعلي لقانون القومية العنصري اخبار محلية : الجبهات المحلية دير الأسد والبعنة ومجد الكروم تتظاهر ضد قانون القومية العنصري اخبار محلية : كوكب العطاء والخير:110 وجبات من الدم في حملة التبرع بالدم في زمن قياسي استمر لساعات معدودة اخبار محلية : سخنين: 6 اصابات بالمطاط وقنابل الغاز اثر مواجهات بين السكان والشرطة الإسرائيلية اخبار محلية : مركز المينا العكي يدخل الفرحة والسرور على الاطفال مع فعالية الألعاب المنفوخة والمائية مقالات وآراء : بقلم مشهور مصطفى: الى المحللين والناقدين والغاضبين والناشطين السياسيين مقالات وآراء : بقلم جواد بولس: فلسطين دمعة التاريخ الحارة شو الاخبار : بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي: أنقذوا غزة وأجيروا أهلها اخبار محلية : على خلفية قانون القومية: الخارجية الأوروبية ووزيرتها موغوريني تحدد موعدًا للقاء القائمة المشتركة
, ,

اخبار عالمية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار عالمية



اختراق علمي.. إنماء وخلق بويضات بشرية في المختبر لأول مرة

تمكن علماء من تحقيق تطور تاريخي عبر إنماء بويضات أنثوية بشرية في المختبر، مع إمكانية تطورها لتصبح أجنة مخصبة في عملية تعد الأولى من نوعها.

وكرر العلماء هذه العملية المطورة، حيث يمكن لخلايا البويضات أن تنضج خارج جسم الإنسان، وذلك باستخدام شرائط من الأنسجة المبيضية، ما يمكن أن يقدم علاجات متقدمة للخصوبة في المستقبل، ويبعث الأمل من جديد بالنسبة للنساء اللواتي فقدن خصوبتهن، ولا يستجبن للتلقيح الاصطناعي.

وتولد النساء مع ملايين البويضات غير الناضجة الموجودة في خلايا الجريبات ضمن المبيض، وهي حساسة جدا لمستويات الهرمون والعوامل البيئية الأخرى في كل من مراحل النمو، لذا قام فريق جامعة إدنبره بتكرار هذه الظروف، بالتعاون مع الخبراء الطبيين.

وشملت آخر التطورات، التي نُشرت في مجلة Molecular Human Reproduction، أنسجة المبيض المستخرجة من 10 نساء، تتراوح أعمارهن بين 25 و39 عاما، ممن خضعن للولادة القيصرية.

وفُحصت خزع الأنسجة المبيضية لأول مرة من أجل إزالة أي بصيلات بدأت بالفعل عملية النضج، قبل أن تبدأ عملية النمو. وعندما نضجت البصيلات، زُرعت في البويضات "تحت ضغط خفيف" استعدادا للمرحلة النهائية من النمو.

وبهذا الصدد، قالت البروفيسورة، إيفلين تيلفر، كبيرة معدي الدراسة، من مركز موارد الصحة الإنجابية بجامعة إدنبره: "إذا استطعنا إثبات أن هذه البويضات طبيعية ويمكن أن تشكل أجنة، فسيكون هناك العديد من التطبيقات للعلاج في المستقبل".

وفي حين أن البويضات المزروعة هي في المرحلة النهائية من النضج، إلا أنه من غير الواضح ما إذا كان يمكن أن تشكل جنينا صحيا. وأوضحت تيلفر أن هناك الكثير من العمل التنظيمي والأخلاقي، قبل تطبيق محاولة الإخصاب.

ويمكن أن يقدم "الاختراق العلمي" حلا للفتيات الصغيرات المصابات بالسرطان، على وجه الخصوص، اللواتي يمتلكن خيارات قليلة جدا في الحفاظ على الخصوبة، قبل العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي. وحاليا يتم تخزين الأنسجة المبيضية، على أمل زراعتها مرة أخرى عند استعادة القليل من الخصوبة.

ونظريا، يمكن تطبيق العملية المطورة على النساء بعد انقطاع الطمث، على الرغم من أنه سيكون من الصعب الحصول على قطعة من المبيض، الذي يحتوي على ما يكفي من خلايا البويضات.

وتعد هذه الدراسة تتويجا لـ 30 عاما من التعاون الدولي، الذي أظهر في السابق تفاصيل عملية التلقيح الاصطناعي "من البداية إلى النهاية" لدى الحيوانات، حيث تكون عينات الأنسجة المبيضية أكثر وفرة. وتمكن العديد من الباحثين، بما في ذلك البروفيسورة تيلفر، من استكمال أجزاء من عملية النضج.

واتفق خبراء مستقلون على أن تطبيق العلاج المطور في عيادات الخصوبة، يحتاج إلى عدة سنوات.

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

افتتح مركز الفن الشعبي امس الثلاثاء، الدورة التاسعة عشرة من مهرجان فلسطين..

توصيات الزوار