شو الاخبار
, ,

اخبار عالمية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار عالمية



متى عليك ان تحذف اصدقاء من الفيسبوك؟

صارت طبيعة وأخلاقيات "الأخبار الزائفة" قضية تسبّب قلقا واسع النطاق، ولكن يعتبر كثير منا أنها قضية شخصية، فما الذي نفعله عندما يظهر عمٌّ غريب الأطوار أو صديق قديم غير محبب إلينا في التحديثات الخاصة بحسابنا عبر سيل من المنشورات التي قد تتعارض تعارضا شديدا مع قيمنا؟

يمكن اللجوء إلى أحد الخيارات عبر إلغاء الصداقة مع الأشخاص الذين ينشرون مواد تتعارض مع قيمنا، ولكن في ظل بيئة منعزلة يعبر فيها الأشخاص عن خياراتهم بأنفسهم داخل مساحات شاسعة من الفراغ يمكن أن يكون هذا الأمر مقلقا. ونظرا لأنّي باحثة يتركّز عملي على الأخلاقيات المتعلقة بتكنولوجيا مواقع التواصل الاجتماعي، سأبدأ بما قد يبدو مصدرا غير محتمل: إنه الفيلسوف أرسطو.

لعل اليونان القديمة تتشابه قليلا مع العالم الحالي الممتلئ بالهواتف الذكية ومواقع التواصل الاجتماعي، غير أن أرسطو ليس غريبا على الكفاح من أجل تكوين علاقات اجتماعية والمحافظة عليها، ولا سيما في ظل مناخ سياسي مثير للجدل.

 في ظاهر الأمر، قد يبدو إذًا أن الصداقات ترتبط بالضرورة بأوجه التشابه بين المتصادقين، وأنها تنشأ عندما يجتمع أشخاص متشابهون في أسلوب التفكير. قد تنشأ مشكلة عن هذا الرأي إذا اعتقدنا أن أي صداقة جيدة تتضمن احترام الاختلاف. كما يمكن أن تشكّل سببا يدعو الأشخاص لحذف أصدقائهم الذين يختلفون معهم سياسيا.

بيد أن أرسطو لا يقول إن الأصدقاء ينبغي أن يكونوا "متشابهين"، ما يقوله إن أفضل صديقين يمكن أن يختلفا ورغم ذلك يتشاركان فيما بينهما في حياة طيبة طالما أن كليهما فاضل بطريقته الخاصة. بعبارة أخرى، ليس هناك تشابه ضروري سوى أن يكون كلاهما فاضلا.

يعني أرسطو بـ"الفضيلة" السمات التي يتحلى بها أفضل الأشخاص، وتتضمن هذه السمات الشخصية الشجاعة والطيبة التي تساعد الأفراد ليكونوا طيبين عند التعامل مع الآخرين، ومع أنفسهم، وتجعلهم يحيون حياة طيبة. تساعد مثل هذه السمات في ازدهار الأفراد، باعتبارهم كائنات اجتماعية رشيدة.

سوف أبرز هذه الحقيقة مرة أخرى: إذا اعتقدنا أن هذه السمات الشخصية ظهرت بنفس الطريقة مع كل الأفراد، فقد تشعر بالقلق من أن ذلك ما زال يعني أن الأصدقاء يجب أن يكونوا متشابهين جدا. ولكن ليس ذلك ما يقوله أرسطو بشأن طبيعة الفضيلة.

إذ يقول إن سمة الفضيلة تتكون من امتلاك الكمية الملائمة من النزعة البشرية الشائعة، أي ليس أكثر من اللازم ولا أقل من اللازم. على سبيل المثال، تعد الشجاعة موقفا وسطا بين الإفراط في الخوف ونقصه، إذ إن الخوف أكثر من اللازم قد يمنع الناس من الدفاع عما يعتبرونه قيمة لهم، فيما قد يجعلهم الافتقار الشديد إلى الخوف عرضة للإصابات غير الضرورية. ولكن ما يُنظر إليه على أنه الحل الوسط يعد نسبيا، حسب الفرد، وليس مطلقا.

ولننظر على سبيل المثال إلى أن الكمية الكافية من الطعام تختلف بين رياضي مخضرم ورياضي مبتدئ. ينطبق هذا القياس ذاته على الشجاعة والفضائل الأخرى، فما يمكن اعتباره كمية ملائمة من الخوف تعتمد على ما يحتاجه المرء للدفاع، وما الموارد المتاحة للدفاع.

لذا يمكن أن تبدو الشجاعة مختلفة باختلاف الأشخاص وباختلاف السياقات. بعبارة أخرى، قد يحمل كل فرد الطراز الأخلاقي الخاص به من دون الآخرين. ولعل هذا يترك مساحة على ما يبدو لتقدير الاختلافات بين الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي. كما ينبغي أن يقدم سببا للأفراد كي يكونوا حريصين مع استخدام خيار "إلغاء الصداقة".

 

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




بلدية عكا تهنئ طلاب المدينة بالعودة للمدارس وافتتاح السنة الدراسية باللغة العبرية فقط

ممنوع تهنئة الطلاب العرب في عكا؟!

اخبار محلية

بلدية عكا تهنئ طلاب المدينة بالعودة للمدارس وافتتاح...

إضاءات

تم هذا الأسبوع توقيع اتفاقية تعاون وشراكة بين مكتب مراقب الحسابات سليم بديع جريس....

توصيات الزوار