حذّر رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، إسماعيل هنية، الثلاثاء، من أن أي تأخير في المصالحة الفلسطينية سيترتّب عليه "نتائج وخيمة،" خلال اجتماعه مع رؤساء العشائر بقطاع غزة.

وقال هنية في تصريحه إن التأخير بالمصالحة الفلسطينية " سيكون له نتائج وخيمة ليس على حدود غزة وما تعانيه فحسب، بل على مستوى القضية الوطنية أجمع،" وفقاً لما نقله موقع المركز الفلسطيني للإعلام.

هنية: تأخير المصالحة الفلسطينية سيترتب عليه نتائج وخيمة

 وأضاف هنية بأن الوبالايت المتحدة لا تزال تعرض على السلطة الفلسطينية إقامة عاصمة في منطقة أبوديس شرق القدس، بالإضافة إلى "كيان في غزة والضفة،" وفقاً لما نقله الموقع.
 

وأشار هنية إلى أن السلطات الإسرائيلية تنوي إنشاء جسر من بين أبوديس والمسجد الأقصى "يسمح لحرية الحركة في المسجد الأقصى المبارك."

وأضاف: " الحديث عن تقسيم الضفة إلى ثلاثة أقسام، وإيجاد كيان سياسي في قطاع غزة يمكن أن يأخذ بعض الامتيازات معينة، ثم بعد ذلك ترى أمريكا أنّ هذا هو الحل المناسب لقضيتنا."