شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



الشرطة تعتدي بالضرب على المربي حسام مخلوف من قلنسوة

 

ضمن سياستها التعامل بفظاظة وقسوة وحتى لدرجة مخالفة القانون الذي من المفروض ان تسهر وتعمل على تطبيقه ومن خلال تعاملها مع المواطنين العرب على انهم مواطنون من الدرجة الثانية والكيل بمعيارين ازاء مواطني هذه البلاد من الشعبين معيارا للعرب واخر لغيرهم قامت الشرطة، عصر  أمس الأول الاربعاء، بالاعتداء بالضرب على المربي حسام مخلوف من ثانوية قلنسوة الشاملة وواصلت ذلك حتى بعد تكبيل يديه ورجليه بالاصفاد وذلك اثر توجهه للادلاء بشهادته حول واقعة حصلت بالمدرسة قبل ايام حيث قام طالب برش غاز الفلفل بين اروقة المدرسة مما ادى الى اصابة ثلاثة طلاب جراء استنشاق الغاز، واثر ذلك نظمت وقفة احتجاجية صبيحة امس الخميس وتم صرف الطلاب الى بيوتهم واعلان الاضراب احتجاجا على اعمال العنف وذلك بدعوة من البلدية ولجنة اولياء الامور.

 

وحول تسلسل احداث هذا الاعتداء قال المربي مخلوف: توجهت لمحطة شرطة كدما في الطيبة للادلاء بشهادتي حول الواقعة المذكورة وفور وصولي الى بوابة المحطة طلب مني الحارس التعريف على نفسي وسبب قدومي للمحطة فأخبرته باسمي وباني حضرت للإدلاء بشهادة، عندها تركني انتظر عدة دقائق وبعد دخولي الى باحة المحطة بادرني شرطي بالسؤال عني وسبب قدومي لهناك قلت له انه لا حاجة للسؤال فقد اخبرت الحارس رغم اني اخبرته - الشرطي- باسمي وسبب قدومي وعندها بدأ بالصراخ والتهديد باعتقالي وأمور اخرى، وفوجئت بعد الجدال الذي تطور بيننا بانه يقيدني ولاحقني الى غرفة التحقيق وقام بضربي وعند اعتراضي على اعتقالي وسؤالي عن سببه  اجاب باني قمت بإهانة شرطي اثناء تادية واجبه، وقد استمروا باعتقالي الى حين قدوم مركّز التحقيقات بالمحطة الذي قام بالصراخ عليهم مهددا بالاتصال بقائد المحطة ما ادى الى اطلاقهم سراحي. ويتابع المربي مخلوف عبر الهاتف وهو بطريقه للمشفى حيث ادى الاعتداء الى كسور في اضلاعه ساقوم بتقديم شكوى الى قسم التحقيقات مع افراد الشرطة من اجل فتح تحقيق في الواقعة، وقد قام معلمو المدرسة بالتوجه الى البلدية حيث عقد اجتماع طارىء لبحث ما حدث وتداعياته وقد تقرر القيام بوقفة احتجاجية على مدخل قلنسوة غدا السبت وتعهدت البلدية بتمويل المسار القانوني وتكاليفه في حال لزم الامر. وقد توجه مراسلنا للناطقة بلسان الشرطة لوبا السمري طالبا تعقيب الشرطة عما حدث فقالت في ردها: في اعقاب واقعة محورها شبهات استخدام غاز الفلفل من قبل طلاب مدرسة في قلنسوة تم استدعاء معلم من هناك للإدلاء بشهادته في الشرطة ومع وصوله الى بوابة مركز الشرطة تم الايعاز له من قبل حارس الامن هناك رسميا بالتعريف عن بينات هويته الا ان الاول رفض ذلك بإصرار حتى مع تقدم افراد من الشرطة الذين استدعاهم حارس الامن لمساعدته هناك ومن بعدها ومع اتضاح بينات هوية المواطن تم اخلائه لحال سبيله دون توان. والى كل ذلك ليس من النافلة الاشارة الى ان بذل جهد بسيط من قبل المواطن الكريم وقيامه بالتعريف عن بينات هويته مدخل محطة الشرطة لكان قد منع ما جاء من بعدها وفي غنى عنه. الى هنا نص بيان الشرطة وفي تعقيبه عما جاء في البيان يقول المربي مخلوف: الحارس سألني عن اسمي وسبب قدومي للمحطة ولم يطلب بطاقة هويتي وقد اجبته، الشرطة تريد ان تغطي عما حصل من اعتداء علي من قبل احد افرادها باي طريقة حتى ولو بتزوير الحقائق. وقد قام مراسلنا بطلب تعقيب وزارة المعارف الا انه لم يستطع الحصول عليه حتى كتابة هذه السطور بسبب عيد العرش لدى الشعب اليهودي.

 

المصدر : الاتحاد

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

أثارني الخبر المحزن قبل يومين الذي تلقته مدينة أم الفحم بمصرع إبنها شهيد لقمة العيش نعمان خليل عباس دعدوش..

توصيات الزوار