شو الاخبار
اخبار محلية : البرلمان الاوروبي: الاتحاد الاوروبي يملك الوسائل للضغط على القيادة الاسرائيلية اخبار محلية : بلدية سخنين: هدم بيت المواطن حسين عثمان هو بداية التنفيذ الفعلي لقانون القومية العنصري اخبار محلية : الجبهات المحلية دير الأسد والبعنة ومجد الكروم تتظاهر ضد قانون القومية العنصري اخبار محلية : كوكب العطاء والخير:110 وجبات من الدم في حملة التبرع بالدم في زمن قياسي استمر لساعات معدودة اخبار محلية : سخنين: 6 اصابات بالمطاط وقنابل الغاز اثر مواجهات بين السكان والشرطة الإسرائيلية اخبار محلية : مركز المينا العكي يدخل الفرحة والسرور على الاطفال مع فعالية الألعاب المنفوخة والمائية مقالات وآراء : بقلم مشهور مصطفى: الى المحللين والناقدين والغاضبين والناشطين السياسيين مقالات وآراء : بقلم جواد بولس: فلسطين دمعة التاريخ الحارة شو الاخبار : بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي: أنقذوا غزة وأجيروا أهلها اخبار محلية : على خلفية قانون القومية: الخارجية الأوروبية ووزيرتها موغوريني تحدد موعدًا للقاء القائمة المشتركة
, ,

طعمات

الرئيسية

,,

طعمات



ببساطة.. هكذا تخدعنا المطاعم!

تستخدم العديد من المطاعم إن لم نقل معظمها خدعاً في لوائح طعامها للتأثير على ما سيقوم الزبون بطلبه على العشاء. 
ولعل أبرز تلك الخدع بحسب موقع ibelieveinscience ما يلي:

- الحد من الخيارات

إن أفضل القوائم تضع في الحسباِ تلك النظرية النفسية المسمّاة "مفارقة الخيارات"، والتي تنص على أنه كلما كانت الخيارات أمامَك أكثر، كلما شعرت بالقلق.

فما هو الرقم المناسب إذن؟

إنه الرقم سبعة، سبع خياراتٍ لكلّ فئة من الطعام (فمثلًا سبع أطباق رئيسة وسبع أنواع مقبلات)

وفي هذا السياق يقول جريج راب- Greg Rapp اختصاصي قوائم الطعام: "عندما تضع أكثر من سبع خيارات، فإن الزبون سوف يرتبك ويحتار، وعندما يحتار فإنه غالبًا ما سيقوم بطلب وجبته التقليدية التي يطلبها دومًا".

إلى ذلك، يعتبر آرون آلن Aaron Allen- مستشار المطاعم: "أنه عندما نقوم بتعقيد قوائم الطعام، فإن ما نفعله فعلًا هو تعذيب الزبون، فالزبون سيغادر وهو يشعر أنّه لم يشبع جيداً، وجزء من هذا قد يأتي من شعوره بأنّه قد اختار الطعام الخاطئ"
إذا غادرت المطعم ولم تكن راضيًا عمّا قد أكلتَه، فإنّه من المرجح أنّك لن تعود إلى هذا المطعم مرةً أخرى.

- إضافة الصور

وفقًا لـ راب فإنّ إضافة صور جذابة بجانب اسم الطعام يزيد من المبيعات بنسبة تصل الى 30%.

ويذكر البروفيسور «براين مِينيكBrian Mennecke-» المساعد في أنظمة المعلومات قائلًا: «أنت تستجيب لعرض الصورة التي أمامك كما لو كان الطبق أمامك فعلًا، إذا كنت جائعًا فأنت ستستجيب بقولك: حسناً سأطلب الطبق الذي في هذه الصورة لأكله. إنّ هذا التأثير يكون أقوى عندما تستخدم الصور الرقمية التي تتحرك وتدور، وهذا ما بدأت المطاعم بتنفيذه مؤخرًا"

- التلاعب بالأسعار

إحدى الطرق التي تشجعك على صرف المزيد من النقود هي بجعل الأسعار غير واضحة قدر الإمكان.
يقول آلن: «نحن نتخلص من علامة الدولار ($) لأنّ هذه هي نقطة الضعف، فهي تذكّر النّاس أنّهم يصرفون النقود"
فبدلًا من وضع السعر 12$ مثلًا، فهم يضعون 12 فقط.
وجدت إحدى الدراسات في «جامعة كورنيلCornell University-» أنّ الأسعار المكتوبة مثل (اثنا عشر دولار) تشجع الزبائن أيضًا على صرف المزيد من النقود.

ويقول راب: «إنّ طريقة وضع الأسعار ستحدد وجهة نظرك تجاه المطعم، فالتسعيرة 9.95$ تكون أفضل من 10$»

- استخدام خدع مكلفة

التوقع في قوائم الطعام هو كل شيء، وإحدى الخدع هي أن تضع طبقًا باهظ الثمن في أعلى القائمة، وهكذا ستبدو جميع الأطباق الأخرى معقولة الثمن.


- استخدام الألوان

وفقاً لـ آلن فإنّالألوان المختلفة تساعد في استحضار مشاعرك وتحفيز سلوكك، فالأزرق هو لون مهدئ، وغالبًا ما يستخدم لخلق أجواء هادئة.
ويتساءل هل لاحظت مرة عدد المطاعم التي تستخدم اللون الأحمر أو الأصفر في شعاراتها؟

وعلى الرغم من أنه من الصعب العثور على أدلة قاطعة حول كيفية تأثير الألوان على مزاجنا، إلا أن إحدى النصائح تشير إلى أن اللون الأحمر يفتح شهيتنا واللون الأصفر يستدعي انتباهنا. ويقول آلن: "إن الجمع بين اللونين هو أفضل خيار لشركات الطعام".

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

افتتح مركز الفن الشعبي امس الثلاثاء، الدورة التاسعة عشرة من مهرجان فلسطين..

توصيات الزوار