شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



بركة يطالب اقالة قائد شرطة كفر قاسم واصفا اياه بأنه فاشل ومستفز ويعلن الاضراب غدا للمدارس

 

عقد فجر هذا اليوم  في كفر قاسم اجتماع للجنة المتابعة للجماهير العربية بمشاركة عدد من اعضاء الكنيست من بينهم حنين زعبي ويوسف جبارين واحمد الطيبي وأيمن عوده ورئيس لجنة المتابعة محمد بركة وعدد من القيادات المحلية ، ناقشوا فيها الاوضاع والاحداث التي وقعت بين الشرطة والشباب الغاضب في كفر قاسم والذي اسفر عن استشهاد محمد طه البالغ من العمر 20 ربيعاً.

وبعد جسلة من الكلمات الطويلة والتصريحات الطويلة والقصيرة .اتخذت لجنة المتابعة قرارا بأعلان الاضراب لجهاز التعليم غدا الاربعاء تضامنا مع كفر قاسم ، كما طالبت لجنة المتابعة بضرورة انسحاب عناصر الشرطة من كفر قاسم واطلاق سراح كافة المعتقلين هذا اضافة لعدة قرارات ، ستنتظر التنفيذ ، لعدم وجود اليات حقيقية لتحقيق المطالب وعجز هذه اللجنة من ايجاد حلول حقيقية سوى التسلح بالاضراب الشامل لجهاز التعليم ، الحلقة الاضعف والقابلة للتنفيذ.
هذه اضافة لعدة قرارات وهي :
√ المتابعة تعلن حالة الطوارئ.
√ تحميل الحكومة ورئيسها ووزير الأمن الداخلي والشرطة مسؤولية الإجرام المنظم والجريمة اليوم.
√ من ضغط على الزناد الى من أعطى الضوء الاخضر له
√ الجنازة ستكون اليوم تليق بالشهيد وتليق بنا
√ تحدد الساعة قريبا بعد التشريح.
√ غدا الأربعاء نعلن الاضراب العام والشامل
√ يجري تنظيم مظاهرات على المفارقات الشوارع الرئيسية في كل البلاد.
√ تتركز خطب الجمعة عن هذا الموضوع
√ السبت مظاهرة قطرية في مدينة كفر قاسم

مظاهرة قريبا في تل ابيب تقرر لاحقا.

 

رئيس القائمة المشتركة، النائب أيمن عودة الذي تواجد بكفر قاسم بعد أن انتهى من مسيرة حيفا بمناسبة حرب 67 ، قال :"الشرطة تمعن في جرائمها بحق المواطنين العرب. وتكحّل قصورها وتنصلها من الحفاظ على أمن وأمان البلدات العربية وسكانها، فتعميه بإطلاق الرصاص على أهل كفر قاسم. الشرطة تستمر بمعاملة الأقلية العربية بعقلية الأعداء والذين يجب محاربتهم وليس حمايتهم.أتواجد الآن في كفر قاسم مع أهالي المدينة والذين لم يطيقوا بعد تقبل هذا الواقع المشوه الذي أضخى فيه دمهم مهدورًا. الأمر الوحيد الذي يمكنها القيام به الشرطة الآن هو الانسحاب وإفساح المجال للسكان أن يحتجوا دون أن تتعرض لهم قوات الشرطة”.

 ووصل بيان من الحركة الاسلامية جاء فيه :" اقدمت قوات الشرطة الاسرائيلية الليلة على اقتحام بلدة كفر قاسم والاعتداء على ابنائها الذين كانوا يمارسون حقهم في الاحتجاج السلمي على تقصير الشرطة في محاربة الجريمة.وقد استخدمت الشرطة الرصاص الحي ، وأطلقته باتجاه المتظاهرين مما ادى الى عدة إصابات خطيرة ارتقى على اثرها الشاب محمد محمود طه شهيدا كما اعلن في المستشفى".

واضاف البيان :" تحاول شرطة اسرائيل حاليا نسج رواية كاذبة جديدة وتتهم من خلالها المتظاهرين بالتخريب والشهيد بالمخرب ، ولكن هيهات ان تنطلي علينا أكاذيبهم وافتراءاتهم، وان جريمة قتل الشهيد ابي القيعان ليست عنا ببعيدة ...وزور الشرطة سيتبدد امام حقنا في بلد الشهداء كفر قاسم وسائر بلداننا، لقد آن الأوان ان تفهم حكومة اسرائيل واذرعها الأمنية اننا شعب عصي على التطويع والتركيع ، ولن يهدأ لنا بال حتى نجتث جذور العصابات الاجرامية من كافة قرانا ومدننا مهما كلفنا ذلك من تضحيات.ان شرطة اسرائيل وبدل ان تعالج ظاهرة الاجرام المنظم في كفر قاسم قامت بهجوم وحشي على حماة الامن والامان ، واصابت واعتقلت عددا منهم دون مبرر، ولم تكتف الشرطة بذلك بل استمرت بعدوانها الاثم حتى قتلت شابا بدم بارد.رحم الله شهيد العزة والكرامة وثبت الله اهلنا في كفر قاسم ونصرهم على البغي والعدوان ".

من جانبه قال محمد بركة  رئيس لجنة المتابعة:"نحن نحمل الشرطة المسؤولية كاملةً لما حدث في المدينة هذه الليلة، فالشرطة هي التي بدأت بإستفزاز افراد الحراسة وانهت بجريمة قتل بشعة بحق الشاب الشهيد محمد طه". واضاف بركة  :"مطلبنا الآني اقالة قائد شرطة كفرقاسم لأنه منذ قدومه الى المدينة ينتهج طريق الإستفزاز والعربدة بحق المواطنين".

 

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

تم هذا الأسبوع توقيع اتفاقية تعاون وشراكة بين مكتب مراقب الحسابات سليم بديع جريس....

توصيات الزوار