شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



‘‘بطل‘‘التنسيق ألامني مع إسرائيل ماجد فرج: لن نسمح لحماس بالرد على اغتيال فقها من الضفة

 

الكثير من اهلنا في داخل أراضي 48 لا يعرفون من هو ماجد فرج  . وربما يتذكر البعض حادث السير الذي وقع أثناء قدوم محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية بزيارة القدس لتقديم "واجب العزاء" بموت شمعون بيرس رئيس دولة إسرائيل وصاحب التاريخ الحافل بالمجازر ضد الشعب الفلسطيني .


هل تذكرون هذه الصورة؟


"زعيم " التنسيق الامني مع إسرائيل ماجد فرج ...اللي فارجها دائما بمعلوماته الغنية عن عناصر مقاومة الاحتلال 

اللواء ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة الفلسطيني الذي اعلن عن اصابته بحادث طرق في 30/9/2016 في مدينة البيره بالضفة الغربية قال بتصريح ليلة أمس ،إنه لن يسمح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالرد على اغتيال القيادي في كتائب القسام مازن فقها انطلاقًا من الضفة الغربية المحتلة.

ونقلت القناة العاشرة العبرية عن فرج في مقابلة أجرتها معه صحيفة "دير شبيغل" الألمانية قوله إن هناك تنسيق وثيق مع الأمن الإسرائيلي لمنع حماس من تنفيذ رد من الضفة.

وأضاف أن "التعاون الأمني منصوص عليه باتفاقيه أوسلو ولا يمكن الاقتراب منه".

وجاءت هذه التصريحات في أعقاب تقديرات للأمن الإسرائيلي تفيد بإمكانية قيام حماس بالرد على اغتيال فقها انطلاقًا من الضفة.

وتعرض الشهيد فقها لعملية اغتيال أمام منزله بحي تل الهوى جنوب غرب مدينة غزة، مساء الجمعة الماضي، برصاص كاتم للصوت، ويتهمه الاحتلال الإسرائيلي بالوقوف خلف عمليات المقاومة في الضفة الغربية المحتلة.

نتيجة بحث الصور عن مازن فقهاء

جنازة الشهيد مازن فقهاء بغزة وهو يشيع على الاكتاف بمشاركة رئيس الحكومة السابق إسماعيل هنية 

وهذه ليست المرة الأولى التي يعترف فيها فرج صراحة بعمل جهازه على منع عمليات للمقاومة من الضفة الغربية.

ففي يناير 2016 اعترف رئيس جهاز المخابرات الفلسطينية بتمكن أجهزة أمن السلطة من إحباط تنفيذ 200 عملية ضد الاحتلال الإسرائيلي انطلاقًا من الضفة خلال ثلاثة أشهر سبقت ذلك التاريخ.

وقال فرج في حديث لمجلة "ديفنس نيوز" الأمنية الأمريكية إن الأجهزة الأمنية الفلسطينية اعتقلت خلال تلك الفترة أكثر من 100  فلسطيني وصادرت أسلحة.

وشدد على أنه "سيحافظ على التنسيق الأمني مع إسرائيل حتى استئناف المفاوضات السلمية".

وذكر أن "الحفاظ على التنسيق الأمني مهم حتى استئناف المحادثات السلمية، والعنف والإرهاب لن يقربا الفلسطينيين من تحقيق حلمهم".

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

غضب كبير بعد منح هدى بركات جائزة البوكر العربية عن روياتها بريد الليل

توصيات الزوار