شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



بسبب لافتة ياسر عرفات وقرار المجلس بإزالتها القاء قنبلة على بيت محمد حسني كعوش من جت

  نتنياهو يحرض على جت المثلث بسبب ياسر عرفات

قالت  لوبا السمري الناطقة بلسان الشرطة في بيانها اليوم الاثنين أنه "خلال ساعات الليلة الماضية في بلدة جت المثلث في المنطقة الساحلية تم القاء قنبلة صوتية تجاه منزل مواطن من السكان هناك في الستينات من عمره دون أن تسفر عن الحاق أضرار مادية أو اصابات بشرية، هذا وتواصل الشرطة التحقيق يكافة التفاصيل والملابسات".

 

 

 

 

وكان المجلس   جت المحلي  قرر خلال جلسة طارئة عقدت، عصر اليوم الأحد، في مكتب رئيس المجلس المحامي محمد طاهر وتد بأن تتم ازالة لافتة شارع ياسر عرفات من البلدة، إضافة إلى مراجعة باقي اللافتات التي قد تخلق مشاكل او خلافات والعودة إلى لجنة الاسماء لتغيير الأسماء وفقًا لما يقتضيه الأمر. هذا، وقد دعت ادارة المجلس لهذه الجلسة في اعقاب الهجمة اليمينية التي طالبت بإلغاء تسمية شارع في البلدة على اسم المرحوم ياسر عرفات، إضافة إلى مطالبة وزارة الداخلية من المجلس بازالة اللافته خلال 48 ساعة.


 
الصور والفيديو من الجلسة

يشار إلى أنّه شارك في الجلسة كل من رئيس المجلس المحامي محمد طاهر وتد واعضاء المجلس البلدي عاهد جمل، بدران بدران، عامر غرة، نايف وتد، عقل سليم وتد، مراد غرة، عقل عمر وتد، وعبدالله خلف، ومهندس المجلس محمد ناصر وتد.

هذا، وقد اقترح خلال الجلسة أن تتم ازالة كل اللافتات في البلدة واستبدالها باسماء اخرى بما فيها اللافتة على اسم ياسر عرفات. وتمّ التصويت على الاقتراح والمصادقة عليه في نهاية الجلسة.

منظمة التحرير تدين هذا القرار الحكومي 

 

وصف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، طرح الحكومة الإسرائيلية قانون تسريع هدم البيوت العربية الموجودة في أراضي 1948، ومنع اطلاق اسم الشهيد الرمز ياسر عرفات على شارع في بلدة جت في المثلث، بأنه إجراء عنصري، ودليل واضح على تحديها للقوانين والشرائع الدولية.

ووصف أبو يوسف في حديث لإذاعة "موطني" اليوم الأحد، إجراءات السلطات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين الصامدين في أراضيهم بالغطرسة العنصرية"، وأكد العزم على مواجهة سياسة التميز العنصري، مضيفاً أن قانون شرعنة البؤر الاستيطانية يعمل على فصل الشمال الفلسطيني عن جنوبه، ومنع قيام دولة فلسطينية موحدة.

ودعا أبو يوسف المجتمع الدولي لإنصاف الشعب الفلسطيني وتطبيق القرارات الدولية على دولة الاحتلال الاسرائيلي، مشيراً إلى مسعى القيادة السياسية لإقناع المجتمع الدولي بتطبيق قراراته.

واعتبر رفض رئيس وزراء دولة الاحتلال بنيامين نتنياهو تسمية شارع باسم الشهيد الرمز ياسر عرفات في بلدة جت الواقعة في المثلث، محاولة لطمس الرموز الفلسطينيين العالميين، من ذاكرة الشعب الفلسطيني وعقول أحرار العالم.

وقال :"إن ازالة اليافطة التي حملت اسم الشهيد الرمز ياسر عرفات، محاولة يائسة لمسح ذاكرة أبناء الشعب الفلسطيني"، لافتاً إلى أن الشهيد ياسر عرفات هو رمز لكل أحرار العالم وليس للفلسطينيين فحسب، واصفًا قرار حكومة الاحتلال بأنه عنصري وعدوان على الذاكرة الوطنية للفلسطينية.

وأضاف أبو يوسف: إن اسم الشهيد الخالد ياسر عرفات أصبح موجودًا في دول العالم لرمزيته للحرية والنضال ومقاومة العنصرية، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني متمسك بحقوقه وثوابته وسيبقى شامخاً ثابتاً حتى تحقيق الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس.

 


"زوبعة بفنجان"..هذا ما يمكن وصفه للأزمة الحاصلة بين وزارة الداخلية وبين مجلس جت المحلي في المثلث .

اللجنة المعينة في جت المثلث عندما كان يترأسها يتسحق فالد وافق على اطلاق اسم ياسر عرفات على إحدى الشوارع في القرية كان هذا في العام 2006 وقد تمت المصادقات القانونية على ذلك.

أحد معاقي الجيش الاسرائيلي أكتشف ومن خلال تطبيق WAZE أن اسم ياسر عرفات ظهر على الخرائط مما دفعه للاتصال مع جهات حكومية وألإعراب عن انزعاجه الشديد لهذه التسمية والتي تمس بمشاعر الجنود .

رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بادر بكتابة منشور صارخي على صقحته الفيسبوكية جاء فيه أنه تحدث مع وزير الداخلية آريه درعي واعلمه انه يرفض رقضا قاطعا بإطلاق اسم ياسر عرفات على إحدى الشوارع ف داخل إسرائيل ةأن نتياهو أوعز بإزالة هذا الاسم .

הפוסט של נתניהו منشور نتنياهو 

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

أقيم هذا الأسبوع بمبادرة كلية علوم الرفاه والصحة في جامعة حيفا، مؤتمر دولي بمشاركة 60 باحث من 16 جامعة..

توصيات الزوار