شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



لجنة مكافحة العنف التابعة للجنة المتابعة تضم مجرم سابق في عالم التزييف وقضى سنوات عديدة خلف القضبان...

قامت لجنة المتابعة للجماهير العربية قبل حوالي العام، وفي أعقاب انتشار العنف والجريمة في المجتمع العربي، قامت بتعيين لجنة خاصة، ترأسها النائب السابق، المحامي طلب الصانع.

وقد شملت اللجنة العديد من الأخصائيين العرب الناشطين في المجال الأكاديمي والمجال الجماهيري، حيث عقد اللجنة العديد من الاجتماعات كان ذروتها عقد مؤتمر تحت عنوان "انطلاق حملة مكافحة العنف في المجتمع العربي".

 وكشف موقع "يا عيني" عن فضيحة بلجنة ما يسمى درء العنف التابعة للجنة المتابعة والتي يرأسها عضو الكنيست السابق طلب الصانع ،عن وجود عضو فيها يحمل ألقاب أكاديمية سابقة وقد سجن في الماضي القريب بتهمة تزييف شهادات أكاديمية وتقديم أوراق مزيفة للحصول على وظائف وتقديم استشارات .

 

وعلم موقع "يا عيني" ومن خلال وثائق حصلت عليها من مصادر رسمية أن هذا الشخص يبلغ من العمر 62 عاما وهو من إحدى القرى الشمالية في الجليل الغربي (الاسم محفوظ في ملف التحرير) أدعى وعلى مدار أكثر من 20 عاما أنه يحمل لقبب الدكتوراه في موضوع الطب النفسي ،وكان قد كتب في أكثر من مكان ومن خلال بيانات إعلامية ومقابلات بأنه حصل على اللقب الأول والثاني من جامعة تل ابيب وجامعة بار آيلان وقد حكم عليه بتاريخ 10/7/2008 بالسجن الفعلي لمدة  32 شهرا وغرامة مالية عشرة الاف شيكل.وقد أثبتت حينها لنيابة العامة في لواء حيفا والشمال ومن خلال المحامي تصاحي نميروفسكي  أن الشهادات مزيفة ولم تصدر اصلا من هذه الجامعات . ولم يكتف هذا الشخص بتمثيلية لقب الدكتوراه وإنما تقدم لوظيفة تتعلق بتقديم العلاج للأطفال المحتاجين من قبل وزارة الرفاه الاجتماعي إضافة إلى تقديمه عشرات التقارير "المهنية" وطبية للمحاكم وخاصة في موضوع شؤون العائلة والخلافات بين الأزواج ،وكانت لتقريره تأثيرا على قرارات اتخذتها المحاكم حينها ومن بينها المحاكم الشرعية الإسلامية  ،وكل هذا مقابل أموال عديدة حصل عليها بالنصب والاحتيال.

الملفت للانتباه أن هذا الشخص بدأ يصدر بيانات صحفية ويتحدث للجمهور وكأنه قائد شعبي ويرافق دائما بعض الشخصيات المركزية في الوسط العربي ويعرف نفسه بالدكتور "فلان" .ولا زال أيضا يقدم المحاضرات "النفسية" ،ويبدو أن السجن لم ينجح بتصليح حاله ،فقد كذب الكذبة وصدقها لوحده .

أما المؤسف فعلا أن بعض أعضاء لجنة درء العنف ومناهضته ،يعرفون بأمره يصطحبونه في كل مناسبة . توجهنا للنائب السابق طلب الصانع ليقدم موقفه من هذه المعلومات الموثقة ضد هذا الشخص ولرئيس لجنة المتابعة محمد بركة عضو الكنيست السابق ،وحتى نشر هذا الخبر لم يردنا بعد تعقيباتهم. الخطورة بالموضوع أن شخص غير سوي ولا يتمتع باستقامة مهنية ويحمل لقبا أكاديميا مزيفا كيف يمكنه أن يكون في لجنة تكافح العنف ،ولا يعرف عن علم النفس سوى الاسم؟

وجاء من النائب السابق طلب الصانع ورئيس لجنة درء العنف في لجنة المتابعة ،ما يلي :  مؤسف انة لم يتم التوجة للجنة او للناطق الرسمي للحصول على تعقيبهم قبل النشر.
 وأضاف :  طبعا بالامكان فصله والمطالبة باستبداله ولكن اولا يجب التأكد من صحة المعلومات المذكوره والعودة للحزب الذي أنتدبه.

Image may contain: 2 people
السيد أليف صباغ عضو لجنة مكافحة العنف في الوسط العربي المنبثقة عن لجنة المتابعة ،وجه رسالة للموقع ،جاء فيها:" انت تعلم ان لجنة المتابعة العليا ولجانها الفرعية يتصفون بتركيبة حزبية على الغالب، ويمكن ان يكون لديك ملاحظات او انتقادات شكلية او جوهرية، بسيطة او خطيرة ضد هذا العضو او ذاك، ومن حقك وواجبك، كوسيلة اعلامية، ان تكشف ذلك . في مثل هذه الحالة العينية يوجه اللوم الى  الحزب الذي انتدب فلان وليس الى اللجنة او  رئيسها ما لم يبلغه احد رسميا بما تدعيه في مقا لك .. وتكون "الفضيحة" موجهة للشخص المعني وليس الى اللجنة ، واذا كان لا بد من توجيه اللوم الى اللجنة، فيتوجب على الصحفي تزويد رئيس اللجنة بمعلومات موثقة عن الشخص المعني اولا، ومن ثم ان يطلب منه موقفا او اجراء. ولا شك يتوجب على رئيس اللجنة، عنذاك، ان يستدعي العضو المعني للمساءلة واتخاذ القرار بعضويته. اما ان توجه اصبح الاتهام الى اللجنة ورئيسها وتنشر الخير قبل ان تقوم بالمطلوب منك مهنيا ، فهذا امر غير مقبول. مع ذلك وبعيدا عن العتاب والاتهامات، وبعد ان وصلتني المقالة بواسطة والواتس اب، واتصلت مع الاخ طلب الصانع، أقول لك: ان الاخ طلب الصانع يأخذا لامر بجدية بالغة ولن يتردد ان يقوم بواجباتنه التي ذكرتها اعلاه في اقرب وقت. واتمنى ان تكون الصحافة العربية حارسا امينا لنظافة هيئاتنا الوطنية دائما، ليس بهدف الصاق "الفضائح" بهذه الهيئات، وانما بهف فضح الاشخاص، بمسؤولية وطنية واجتماعية." 

الجديدة المكر -صورة من الارشيف لاجتماع لجنة مكافحة العنف النبثقة عن لجنة المتابعة 

 

 صورة من الارشيف لاجتماع لجنة مكافحة العنف النبثقة عن لجنة المتابعة

 

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

تم هذا الأسبوع توقيع اتفاقية تعاون وشراكة بين مكتب مراقب الحسابات سليم بديع جريس....

توصيات الزوار