شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



الجولان السوري المحتل يودع اليوم الشخصية الوطنية أبو وليد أسعد الولي الذي توفى داخل السجن الإسرائيلي

 Image may contain: 1 person, text

سيشيع عند العاشرة صباحا من هذا اليوم 26/12/2016 جثمان الشخصية الوطنية أبو وليد أسعد الولي من قرية مسعده في الجولان السوري المحتل

وكان المرحوم قد دخل السجن مؤخراً، ليقضي حماً بالسجن لمدة 8 أشهر، بعد رفضه، من دوافع مبدئية، دفع مخالفة بناء، ضمن حملة المخالفات التي قامت بها السلطات الإسرائيلية في الأشهر الأخيرة، والتي طالت العشرات من أهالي الجولان.

لم تعرف إلى الآن ملابسات حالة الوفاة، حيث تم إبلاغ عائلته بصورة مفاجئة أمس بوفاته، وقد توجه وفد من العائلة والأقرباء لاستلام جثمان الفقيد من أحد المستشفيات.

وأكد رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين في السلطة الفلسطينية ، عيسى قراقع، نبأ وفاة  الأسير السوري أسعد الولي (70 عاماً)، من الجولان السوري المحتل. 

وقال قراقع، في تصريح له  " إن الأسير الولي معتقل في سجون الاحتلال الإسرائيلي على خلفية بناء غير مرخص، لافتاً إلى أن محكمة الاحتلال قضت بسجنه ثمانية أشهر. 

وأضاف قراقع، أنه لم تُعرف حتى اللحظة ظروف "استشهاد" الأسير الولي، لافتاً إلى أنه أسير سابق.

وفي ذات السياق، قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، إن الشهيد من سكان بلدة مسعدة قضاء الجولان المحتل، موضحةً أن عائلة الشهيد تسلمت جثمانه أمس  من مستشفى زيف في  صفد.

وكانتالحركة الوطنيه في الجولان السوري المحتل قد نعت  الشيخ ابو وليد اسعد الولي من مسعده والذي قضى شهيدا في احد سجون الاحتلال اثناء قضاء حكما بالسجن لمدة ثمانية اشهر عقابا على اشادة بناء بدون ترخيص عمدت السلطات الى محاولة مصادرتها من اهالي مسعده .
وأضاف البيان : ابو وليد غني عن التعريف فهو من الكوادر الوطنيه التي حضرت عندما استغاث الجولان دفاعا عن الارض والهويه والانتماء وساهم في صناعة تاريخ الجولان وكان له دورا بارزا في انتاج كتاب الجولان في مواجهة الاحتلال .. واثر منذ ايام الاحتلال الاولى على اتخاذ موقف ثابت ونال ثقة المجتمع،وفصل من عمله بسبب مواقفه ومنحه الوطن راتبا مدى الحياة بوظيفة معلم قائم على راس عمله .
وبهذا خسر الجولان واحدا من رموزه الوطنيه والاجتماعيه ... وخسرنا نحن اصدقاءه  صديقا ورفيقا واخا ... رحم الله شيخنا الراحل .. والذي عاش كريما محافظا على اهله ومثبتا للروابط الاجتماعيه والوطنيه بين اهالي الجولان وعموم الوطن الارض والانسان... الرحمةللشيخ والمجد للشهداء" الى هنا نص البيان 


نشير إلى أن المرحوم كان من الشخصيات الوطنية والاجتماعية الفاعلة، وقد تم فصله من وظيفته كمعلم بسبب مواقفه الوطنية، واعتقلته السلطات الإسرائيلية أكثر من مرة في سبعينات وثمانينات القرن الماضي.

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

تم هذا الأسبوع توقيع اتفاقية تعاون وشراكة بين مكتب مراقب الحسابات سليم بديع جريس....

توصيات الزوار