شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



وسقطت ورقة التين ألاخيرة لديموقراطيتهم المزيفة -إعتقال النائب باسل غطاس وتجريده من الحصانة البرلمانية

من الزميل محمد وتد -العربي الجديد 

وسقطت ورقة التين الاخيرة على ديمقراطيتهم المزيفة بعد أن تم مساء هذا اليوم اعتقال النائب باسل غطاس من التجمع الوطني الديمقراطي بعد صمت مهين للنواب العرب .

ويأتي أعنقاله  بعد ساعات من التحقيق معه في مقر وحدة 'لاهف 433' بزعم نقله هواتف خليوية لأسيرين، حيث من المفروض أن يتم غدا الجمعة عرضه على المحكمة للنظر بطلب الشرطة الإبقاء عليه بالمعتقل.

وبعد ثلاث ساعات من التحقيق أبلغت الشرطة النائب غطاس بقرار اعتقاله على أن يتم عرضه، غدا الجمعة، عند الساعة الثامنة صباحا على محكمة الصلح بريشون لتسيون، للنظر بطلب الشرطة تمديد اعتقاله.

 وكانت الشرطة قد شرعت مساء اليوم، التحقيق مع النائب باسل غطاس من حزب التجمع الوطني الديموقراطي، بزعم نقله هواتف خليوي لأسيرين.

ورافق التحقيق عملية تحريض إسرائيلية قادتها وسائل الإعلام الإسرائيلية التي أبدت مخاوف من قيام النائب غطاس مغادرة البلاد، على حد تعبيرها، ومنها من نقل عن مصادر مطلعة بالشرطة الدعوات والمناقشات داخل النيابة العامة ورئاسة الكنيست إلى اعتقال غطاس بعد رفع الحصانة عنه.

وتنافست وسائل الإعلام الإسرائيلية فيما بينها على تسريب صورة يظهر بها النائب غطاس يتحدث مع طاقم الشرطة، وبعضها نشر ما يزعم بأنه الرسائل التي نقلها النائب غطاس للأسيرين.

وأتى ذلك مباشرة بعد إعلان رئيس الكنيست يولي إيدلشطين، رسميا عن رفع الحاصنة البرلمانية عن النائب غطاس الذي سبق وأبرق رسالة للجنة الكنيست ورئيس الكنيست، وأعلمهم بقبوله قرار لجنة الكنيست رفع حصانته، وذلك فيما يتعلق بالقضية العينية التي تقوم الشرطة بالتحقيق بها في هذه الأيام فقط.

وأعلن رئيس الكنيست إيدلشطين، مساء اليوم الخميس، رسميا عن رفع الحصانة البرلمانية عن النائب باسل غطاس.

وسبق ذلك أن أبرق النائب د. باسل غطاس برسالة للجنة الكنيست ورئيس الكنيست، وأعلمهم بقبوله قرار لجنة الكنيست رفع حصانته البرلمانيّة، وذلك فيما يتعلق بالقضية العينية التي تقوم الشرطة في التحقيق بها في هذه الأيام فقط.

وفي تسجيل مصور قال النائب غطاس إن نشاطه الشخصي والبرلماني من أجل الأسرى هو نشاط ضميري إنساني واخلافي، وهو غير نادم على هذا النشاط. وشدد النائب غطاس أن نشاطه لم يمس ما يسمى أمن الدولة أو أمن المواطنين.

ويذكر أن غطاس زار الأسيرين وليد دقة وباسل البزرة في سجن 'كتسيعوت'، قبل عدة أيام. وبعد مغادرته السجن ادعت سلطات أنها عثرت لدى الأسيرين على هواتف خليوية، تحدثت تقارير عن أن عددها 12 وقالت تقارير أخرى أن عددها 15 أو عشرة. كذلك ادعت سلطات الأمن أنها عثرت لدى الأسيرين على أوراق عبارة عن رسائل مشفرة لتنفيذ عمليات.

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

مليوني مسلم على جبل عرفات لأداء الركن الأعظم بالحج

توصيات الزوار