شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



الشيوعي المخضرم زهر الدين سعد يفتح نيرانه ضد الحزب الشيوعي والجبهة بسبب قراره ضد رجا زعاتره

Image may contain: 1 person

قال زهر الدين سعد وهو من الشيوعيين المخضرمين وهو اب لأولاد رفضوا الانضمام للجيش الاسرائيلي وفضلوا السجن ومن منطلقات عقائدية وطنية على الرغم من قانون فرض الخدمة الاجبارية على العرب الدروز ،قال :الهجوم الغير مسبوق على الرفيق رجا عبر الفيسبوك وبمشاركة رفاق ينتمون إلى حزبنا الشيوعي فاق كل هجوم.".

وأضاف زهر الدين :الهجوم على الرفيق رجا بهذه الصورة وبهذا الحجم يدل على أهمية ونشاط الرفيق رجا.  الرفيق رجا نشيط جدا ويتصدى للفاشية والأصولية و"ثوار"الدولار وبأسلوب شجاع بدون تزلف ومهادنة،يذكرني بالرفاق الكبار الذين تتلمذت على يديهم أمثال توفيق زياد وتوفيق طوبي وأميل حبيبي وأميل توما وباقي الرفاق".  
وقال زهر الدين :"للأسف تحول العديد من الرفاق لأسلوب "الوفاق"والتوافق"والوحدة وعدم مهاجمة الشركاء حتى ولو هاجمونا،بتفهم كتاباتهم الكاذبة وعدم الانجرار حول هجومهم.  

ممنوع مهاجمة رموز الحركات الأصولية وفضح مهاتراتهم،وممنوع مهاجمة "القوميين"وفضح فسادهم،وممنوع مهاجمة الشركاء حتى ولو قاموا بالسبعة وذمتها".

وعن قرار الحزب الشيوعي بإقصائه عن مناصب رجا زعاتره قال زهر الدين : " منذ أربعين سنة لم اشهد قرارا بخصوص رفيق شيوعي بهذه السرعة،ونشر القرار قبل سماع الرفيق المفصول ،عجبي  هناك رفاق خالفوا الدستور وداسوا على قرارات الحزب ولم يسألهم احد،هناك رفاق حرضوا وهددوا واتصلوا برفاق لتغيير قناعاتهم وشوهوا مواقف رفاق ولم يحاسبهم احد،هناك رفاق سرقوا مالية الحزب والجريدة وبقي اسمهم في اللجنة المركزية لعدة سنوات ولم يحاسبهم احد،هناك رفاق دمروا الفروع ودمروا التنظيم وما زالوا قياديين".

"عرفت الرفيق رجا منذ 33 سنوات عندما سجن ابننا عمر لرفضه التجنيد الإجباري ،وعرفته أكثر عندما دخل عمر للمستشفى في حيفا بعد تعرضه لتلوث في السجن،كان أول من وصل للمستشفى وأول من جند الأطباء الرفاق وأول من جند الإعلام والرفاق وأول من أقام مظاهرة ضخمة أمام المستشفى واليوم أقولها وأنا متأكد هذه المظاهرة أنهت معاناة عمر ومنعت سلطات السجن من نقل عمر لمستشفى في تل ابيب كان من الممكن تعريض عمر للموت في حالة نقله (أقوال الطبيب المعالج)عرفناه مع وفد الشبيبة الشيوعية من حيفا وفي المظاهرات وفي وقوفه ضد الأصولية والوصولية".

Image may contain: 1 person
وقال زهر الدين :" الرفيق رجا اسمه على كل لسان ،يعرفه كل الرفاق ويعرفه كل الأعداء لشجاعته ولأنه لا يتملق ولا يسير كغيره مقفلا فمه وأذنيه وعينيه،الرفيق رجا من الشيوعيين الأخيرين الذين يتصدوا بكل قوة لفكر الخلافة واستغلال الدين وعليه هو حاد وموجع وغير مهادن.قد يخطئ الرفيق وكل من يعمل يخطئ ،ولكن بين المحاسبة والانتقام بعد كبير.تعودنا في الحزب على المحاسبة داخل التنظيم وهذا ما لم اسمع به في قضية الرفيق رجا".

وعن موقف خصوم الحزب الشيوعي ،قال زهر الدين :"شماتة الخصوم وأعداء الحزب بهذا الشكل الكبير يدل على حجم الوجع الذي يسببه لهم رجا زعاترة.وفي الختام وحتى لا يفسر موقفي وكأني عدو المرأة :أنا كما تربيت في الحزب اعتبر المرأة هي محور حياتنا بل كل حياتنا،وممنوع التعامل مع النساء إلا بالاحترام .الرفيق رجا اخطأ ويمكن محاسبته ولكن لا السير خلف حملة مسعورة تهدر دمه.ارفض أن يكون الرفيق رجا كبش فداء يقدم أضحية على مائدة كمال الخطيب وعلي سلام و"محرضي الفتن"الحزب بحاجة لرفاق يعيدون الحزب للماركسية اللينينية بعيدا عن الانتهازية الفوضوية.اكتب ما اكتبه وأنا على يقين أن ما يحدث من هجوم على الرفيق رجا وعلى العلن لا يخدم حزبنا".

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

مليوني مسلم على جبل عرفات لأداء الركن الأعظم بالحج

توصيات الزوار