شو الاخبار
, ,

كلمات وابداعات

الرئيسية

,,

كلمات وابداعات



الدكتور أحمد سليمان من عكا ،يكتب عن عديله توفيق قرطام : لم أمت اليوم، ولن أموت غداً. هكذا قررت.

 

في وداع توفيق قرطام؛
لم أمت اليوم، ولن أموت غداً.
هكذا قررت.
تعجبني الحياة؛ أحب الفجر وأحب القمر.
لا تعجبني الشمس فأضع قبعة فوق رأسي.
أحب رذاذ المطر فأمسحه بدهشة عن نظارتي.
أحب صرير الحصى تحت وقع أقدامي، ولا يعجبني طنين الحشرة فأهشها بيدي.
أحب تغريد فيروز وصدى الأنين في صوت سعدون الجابر.
أحب الحياة.. وأكره الموت.
لذلك قررت ألا أموت.
مات توفيق بعد أن قال لي بالأمس: ما أجمل الحياة.
في صدره الهش- لحظة الموت- تحاور اثنان:
قابض الأرواح: هذا لي.
ملاك الموت: هذا لي.
فاختار توفيق، وبسرعة البرق الحزين، أن يتكئ على صدر الملاك، لأنه لا يريد أن يموت.
أكره الموت، هكذا قررت.
تماماً كما قرر توفيق.
يكمن سر الحكاية في ملهاة اسمها الشوق. وهأنذا مشتاق لأناقة توفيق المكوية في قميصه النظيف حتى حد السكين، ليؤازرني في تشبثي العبثي بخيوط الحياة.
فالحياة اليوم أمست أقل جمالا.
أحاول أن أحب الحياة، وأن أكره الموت.
وداعا توفيق، وإلى لقاء.

(الدكتور أحمد سليمان -عكا)

نتيجة بحث الصور عن احمد سليمان. عكا

(الختمة اليوم في قاعة العزاء مقابل المقبرة الاسلامية الدوار السادس - شفاعمرو).

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

تم هذا الأسبوع توقيع اتفاقية تعاون وشراكة بين مكتب مراقب الحسابات سليم بديع جريس....

توصيات الزوار