شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



والد الشهيدة أشرقت قطناني :الأجهزة الأمنية الفلسطينية حظرت مهرجان تأبينها الأول

قال والد الشهيدة أشرقت قطناني :الأجهزة الأمنية الفلسطينية حظرت مهرجان تأبينها الأول.

 

وكانت أشرقت قد استشهدت  صباح الأحد 22 تشرين ثاني 2015 بعد دقائق من دهسها بسيارة مسئول المستوطنين وإطلاق النار عليها من قبل جنود الاحتلال قرب حاجز حوارة جنوب شرق نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وزعمت مصادر عسكرية إسرائيلية حينها أن فلسطينية حاولت طعن المستوطنين والجنود قرب معسكر حوارة، في حين أقدم رئيس مجلس مستوطنات شمال الضفة الأسبق "غرشون مسيكا" على دهسها وأطلق الجنود عليها النار فاستشهدت بالمكان.

 

أشرقت التي كانت تعيش مع والدها الشيخ طه في  مخيم عسكر القريب من مدينة نابلس بالضفة المحتلة، قال عند سماع نبأ استشهادها   وفي أول تعليق له " الحمد لله ابنتي قامت بما يجب القيام به".

وتابع الوالد: "ابنتي خرجت من البيت مثل كل يوم متوجه إلى مدرستها مثل كل يوم وما سمعته هو ما تم تداوله في الإعلام عن إطلاق النار عليها واستشهادها".

وقال الوالد حينها  أن ابنته تتابع الأحداث يوميا وتقوم بالسؤال عن الأحداث باستمرار، وأنها كانت دائما تسأله عن " أفضل السكاكين في المنزل" وإن كانت تستطيع أن تقوم بالعملية عند حاجز حوارة".

وعن آخر لقاء له مع ابنته قال الشيخ طه حينها :" رأيتها آخر مرة فجرا عندما قدمت لي الدواء، ولكني لم أتوقع أنها تأثرت بما يجري من أحداث إلى هذه الدرجة".

وقال الوالد:" الاحتلال لم يترك لنا وسيلة إلا المقاومة حتى بأدوات المطبخ لمواجهة هذا الاحتلال وجبروته، كنت أتمنى أن ترى أشرقت أياما أفضل مما عشناها، أنا فخور جدا بها".

 

 

الفتاة الفلسطينية الشهيدة أشرقت طه قطناني (16 عاما)

بالفيديو والصور . . من هي الفتاة الشهيدة أشرقت قطناني وماذا قال والدها؟

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

غضب كبير بعد منح هدى بركات جائزة البوكر العربية عن روياتها بريد الليل

توصيات الزوار