شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



الاطفال في رمضان بين صيام العصافير والغيرة من الاخرين

عندما يتمكن الطفل من صيام يوم كامل عن الماء والطعام خلال شهر رمضان، تدخل الفرحة قلب والديه ولا يُترك مجلس إلا ويتم ذكر الانجاز العظيم الذي حققه الطفل من قدرة فائقة وتحمل كبير لمشقة الصيام.

 غير أن الفرحة والتباهي قد تُشعل الغيرة لدى أطفال لا يستطيعون تحمل الصيام مما يؤدي لدفع أولياء الأمور أو حتى أشقائهم الكبار لإغراء الأطفال بالهدايا النقدية والعينية من اجل الصيام دون أي اعتبار لصحة الطفل، ويلجأ العديد من الاطفال أمام المغريات الكبيرة التي توضع أمام عينيه لمجاهدة النفس والصبر حتى يتم الصيام.

كثيراً من العائلات تتباهي بصيام أطفالها خلال شهر رمضان، دون أن تراعي صحة وقدرة الأطفال الأخرين الذين يشعرون بالغيرة عندما تنهال كلمات الشكر والوفاء والهدايا على الأطفال الصائمين.

ويتعرض الطفل الذي لا يتحمل جسده الصيام لخطورة كبيرة في حال إصراره على الحصول على الجائزة إذا أكمل صيام يومه، وأمام ذلك هل يجوز إجبار الأطفال للصيام؟ وما هي الطريقة الأمثل لتشجيعهم؟ وفي حال استطاع مجاهدة النفس وأتم الصيام (بالعافية) ما هي الخطورة التي قد تصيبه؟

إجبار الأطفال لا يجوز

الداعية والدكتور طاهر لول، يؤكد "أن من شروط الصيام أن يكون الصائم مسلم بالغ عاقل مقيم سليم فمن الناحية الشرعية لا يجوز إجبار الأطفال على الصيام لكن مقبول تحفيزهم على الصيام باستخدام طرق وأساليب تحمي اجسادهم وتحافظ على صحتهم ويضيف لول: "نحن كشعب فلسطيني بأمس الحاجة إلى خصال الصائمين ومن الجميل جداً أن يتم تعويد اطفالنا على الصيام فنحن بأمس الحاجة إلى غرس خصال الصائمين القائمة على التحمل والصبر ومجاهدة النفس في قلوب أطفالنا".

وأوضح لول، أن الطفل من سن الرابعة وحتى سن البلوغ يعيش مرحلة النمو وهذه المرحلة بحاجة إلى نظام غذائي متوازن غني بالفيتامينات والسكريات، والتغير المفاجئ على النظام الغذائي قد يؤثر على صحة الطفل.

ومن الأمراض التي قد تُصيب الطفل الغير قادر على الصيام وفقاً للدكتور لولو "يؤثر على الكلى، يؤثر على البنية العضلية للجسد، يؤثر على الدماغ حيث يصاب بصداع شديد ناتج عن قلة السكر"، قائلاً الدماغ بحاجة إلى أكسجين وسكر وفي حال عدم توفر هذه العناصر فقد يُصاب الانسان بصداع كبير".

كيف يصوم الأطفال

وعن طريقة صيام الأطفال قال الشيخ لولو: "الكثير من العائلات تستخدم "صيام العصافير" لأطفالها وهذه طريقة جميلة بحيث يصوم الطفل قدر استطاعته من الوقت ثم يأكل ويشرب ويعود إلى صيامه". وفيما يتعلق بمن يُجبر أطفاله على صيام يوم رمضان عن طريق إغرائه بالجوائز النقدية، أكد لول، أن هذا لا يجوز أبداً الدين الإسلامي الحنيف حدد شروط الصيام وما دام الطفل لم يبلغ الحلم فهو غير مكلف.

وعن تساؤل لكثير من العائلات حول أن طفلها تمكن من الصيام وفي الساعة أو النصف ساعة الأخير قبل آذان المغرب شعر بدوران وإرهاق الشديد فهل يُترك؟، أجاب الشيخ الداعية لولو بالقول: "لو بقي على أذان المغرب 5 دقائق فقط وأراد الطفل أن يفطر فوجب على والديه إطعامه".

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




الملك عبد الثاني

اخبار محلية

الملك عبد الثاني

إضاءات

افتتح مركز الفن الشعبي امس الثلاثاء، الدورة التاسعة عشرة من مهرجان فلسطين..

توصيات الزوار