شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



رئيس الحكومة في الكنيست: الباب مفتوح امام كل من يريد تقديم الدعم لمصلحة الدولة

عقدت الكنيست جلسة خاصة احياء ليوم هرتسل، وفي اطار ذلك قال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو: "نفض هرتسل عنا غبار الجلاء وغرس فينا الفخر القومي. هرتسل وضع الأساسات ونحن نبني دولة اسرائيل.

أسأل نفسي ماذا كان سيقول هرتسل لو رأى البناء الضخم، شق الشوارع، النمو الاقتصادي، استيعاب القادمين الجدد، التجديدات العلمية، والحقيقة ان الدولة اليهودية اكتشفت الغاز في البحر وستخرجه من هناك لرفاهية مواطنيها.

 التقيت مع رئيس الحكومة الفرنسية وشددت على ان وجهة الحكومة هي نحو السلام. وقلت له انني اطمح الى إحراز التقدم في العملية السياسية على اساس دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعترف بالدولة اليهودية.  

أعمل بكل طاقتي من أجل توسيع الحكومة. قلت بأنني سأفعل ذلك منذ أن أقمنا الحكومة وسأستمر ببذل الجهود لتشيكل حكومة واسعة قدر الأمكان. الباب مازال مفتوحا امام كل من يريد تقديم الدعم لمصلحة الدولة.

بعد رئيس الحكومة، تحدث رئيس المعارضة، يتسحاك يوجي هرتسوغ، وتطرق إلى العاصفة السياسية من الأسبوع الأخير: "في الاسابيع الماضية وقفت صامدا في وجه هجمات غير مسبوقة.

في الأشهر الاخيرة وفي ضوء موجة الارهاب بذلت جهودا من اجل تقييم الاوضاع امام قياديين كبار من العالم وفي منطقتنا، قسم منهم من ذوي الاقدمية وقسم منهم من القيادة الشابة التي لا يمكن الكشف عن اسمائهم في الوقت الحالي، قسم منهم بشكل مباشر وقسم اخر من خلال مبعوثين. لهؤلاء القادة تأثير حاسم على مستقبلنا. توصلت الى قناعة ان هنالك فرصة نادرة تعتمد على مجموعة من القيادة العربية المتزنة والشابة والقوية والمستعدة لقيادة عملية قوية وشاملة امام جيراننا. اخترت تعريض موقعي السياسي الداخلي للخطر ومد يدي لقائد الحزب الخصم الذي قلت عنه بشكل واضح "اما نحن او هو" من أجل تجنيد جميع القوى الوطنية الممكنة لنغير مستقبل أولادنا. 

اخترت تعريض موقعي السياسي للخطر وفتحت الباب لتغيير الحاضر والمستقبل لنا جميعا، فتحت الباب امام القيادة العربية الجديدة، فتحت الباب امام القيادة الاوروبية وقيادة الولايات المتحدة الامريكية وامام بنيامين نتنياهو، الخصم السياسي المر، كي امد له يدا جريئة لنضال مشترك بالقوى التي تهدد الامة في الداخل والخارج.

يؤسفني سيد نتنياهو انك اخترت الالتفاف مرة اخرى، يؤسفني انك من أغلقت الباب. يؤسفني انك اخترت ترك مصلحة الدولة لمصلحتك السياسية الضيقة. ربما سيذكرك التويتر بايجابية لكن ليس التاريخ.

 وبعد ذلك عاد رئيس الحكومة نتنياهو الى المنصة ورد على الاقوال: "لم اغلق الباب، الباب مفتوح، هنالك فرصة لتوحيد الشعب، والقيام بمصالحة وطنية، ودفع العملية في المنطقة. اطلب منك ومن زملائك بعدم تفويت الفرصة والمضي قدما بالجهود الاقليمية وتحقيق هذه الأهداف".

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

صدر الكتاب الوثيقة:معارج الإبداع عن دار الأسوار من..

توصيات الزوار