شو الاخبار
اخبار محلية : البرلمان الاوروبي: الاتحاد الاوروبي يملك الوسائل للضغط على القيادة الاسرائيلية اخبار محلية : بلدية سخنين: هدم بيت المواطن حسين عثمان هو بداية التنفيذ الفعلي لقانون القومية العنصري اخبار محلية : الجبهات المحلية دير الأسد والبعنة ومجد الكروم تتظاهر ضد قانون القومية العنصري اخبار محلية : كوكب العطاء والخير:110 وجبات من الدم في حملة التبرع بالدم في زمن قياسي استمر لساعات معدودة اخبار محلية : سخنين: 6 اصابات بالمطاط وقنابل الغاز اثر مواجهات بين السكان والشرطة الإسرائيلية اخبار محلية : مركز المينا العكي يدخل الفرحة والسرور على الاطفال مع فعالية الألعاب المنفوخة والمائية مقالات وآراء : بقلم مشهور مصطفى: الى المحللين والناقدين والغاضبين والناشطين السياسيين مقالات وآراء : بقلم جواد بولس: فلسطين دمعة التاريخ الحارة شو الاخبار : بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي: أنقذوا غزة وأجيروا أهلها اخبار محلية : على خلفية قانون القومية: الخارجية الأوروبية ووزيرتها موغوريني تحدد موعدًا للقاء القائمة المشتركة
, ,

اخبار عالمية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار عالمية



اشلحي تنجحي مبدأ جديد في تلفزيون البانيا

 

في دولة البانيا الباردة، تسعى محطة تلفزيونية خاصة جديدة لجذب المشاهدين من خلال سياسة إعلامية جديدة وغريبة نوعا ما، حيث تعتمد المحطة مذيعات شبه عاريات لتقديم نشرات الأخبار..!
ففي ظلّ منافسة محتدمة في سوق الإعلام، عمدت محطة "زيار تي في" التي يملكها عصمت دريشتي إلى بث نشرات أخبار تقدّمها مذيعات شبه عاريات، في ما تصفه المحطة بأنّه "اقتراب من الحقيقة" لكن السؤال اي حقيقة؟!.
ويقول مالك المحطة "في ألبانيا، حيث الأخبار يتلاعب بها المسؤولون السياسيون، يحتاج المشاهد إلى محطة تقدم له الأخبار كما هي، عارية".

اشلحي تنجحي، مبدأ جديد تتبعه محطة تلفزيون البانية 

ويؤكد دريشتي أنّ نسبة المشاهدة للمحطة في ارتفاع مستمر، ويشدد على أنّ ما تعرضه المحطة ليست بدوافع جنسية، وإنما هو "فعل رمزي" لتقديم الأخبار على حقيقتها، و"دعاية جيدة" أيضا وتطمح المحطة إلى بثّ الأخبار "العارية" باللغتين الإنكليزية والفرنسية أيضاً في المستقبل القريب.
وتقول المذيعة غريتا هوشاي البالغة 24 عاماً "لقد عملت على مدى خمس سنوات في محطة محلية وبقيت غير معروفة". أما اليوم فقد أصبحت نجمة في ألبانيا في ثلاثة أشهر فقط، كما تقول وفي مساء كلّ يوم، عند السابعة والنصف، ترتدي غريتا ملابسها الكاشفة لمفاتن جسدها، وغالباً ما تكون باللون الزهري، ثم تقدّم نشرتها بجدية تامة، وكأنّ شيئاً لم يكن لكنّها تؤكد أنّ ملابسها في حياتها اليومية ليست كذلك، بل مثل أيّ شابة في بلدها، أما تلك الملابس التي بالكاد تغطي صدرها "فهي لتقديم الأخبار على التلفزيون فقط" وخلفت غريتا في منصبها هذا طالبة في الحادية والعشرين من عمرها تدعى إنكي براشاج حولها جسمها الفاتن المكشوف أمام عدسات الكاميرات في نشرات الأخبار إلى نجمة حقيقة في البلاد وفي دول البلقان المجاورة.

وتحلم غريتا بأن تبني مسيرتها المهنية في عالم "الإعلام والإعلان"، وهي لا تلقي بالاً للتعليقات السلبية التي تتلقاها، ولا سيما عبر مواقع التواصل الاجتماعي وفي هذا البلد البالغ عدد سكانه ثلاثة ملايين معظمهم من المسلمين، لا ينظر المجتمع بعين الرضى إلى ما تقوم به المذيعات العاريات 
وقال الكسندر سيبا رئيس اتحاد الصحافيين الألبان "العري لا يمكن أن يحل مشكلة وسائل الإعلام التي تقدم أي شيء للجمهور في سبيل الحفاظ على وجودها".

اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

افتتح مركز الفن الشعبي امس الثلاثاء، الدورة التاسعة عشرة من مهرجان فلسطين..

توصيات الزوار