شو الاخبار
, ,

اخبار محلية

الرئيسية

,,

اخبار

,,

اخبار محلية



هل ستصبح حارات عكا القديمة شبيهة بحارات الخليل بعد سنوات قليلة؟

أزمة جديدة تطفو الى السطح العكيّ المليء بالمشكلات، أزمة يتعامى عنها دعاة التعايش فيما يراها سماسرة القضية فرصة سانحة لمضاعفة أعمالهم وأرباحهم. فقد بدأت شركة "تطوير عكا" منذ فترة وجيزة بشق طريق تربط بين حارة العكي والكنيس اليهودي القائم في حي الشيخ عبد الله في عكا القديمة. هذا الأمر أقلق سكان الجهتين حيث أن الحفريات تتم تحت بيوتهم القديمة والتي لا تحتمل العبث بأساساتها.

هل ستصبح حارات عكا شبيهة بحارات الخليل؟

مراسل موقع يا عيني التقى بعدد من السكان هناك فذكروا له بالغ قلقهم من موضوع الحفريات، وأبدوا رفضهم الكامل للأمر. فإحداهن ذكرت لمراسلنا أن تشققات في الجدران بدأت تظهر فيما اكتفت "شركة التطوير" بإعطائهم رسالة مفادها أنهم مسؤولون عن تصليح الأضرار التي تنجم عن أعمال شقّ الطريق.

وأبدت جارة أخرى قلقها مما هو كائن بعد فراغهم من العمل هناك، فتساءلت عن جدوى توسيع منطقة نفوذ كنيس في أحياء عربية خالصة.

وذكرت أن هذا - حسب ظنها - مقدمة لتفريغ المنطقة من سكانها العرب كما يحصل في أجزاء أخرى من البلدة القديمة، وحلقة في مسلسل التهجير الذي بدأت حلقاته منذ سنوات وازدادت سخونة في مناطق دون أخرى، كسكان حي البرج والمحيطين بخان العمدان.

في الجهة الأخرى، حيث يقبع الكنيس اليهودي، جلست إحدى الجارات في ساعات الصباح الباكر محاولة منع عمال الشركة من الدخول الى المكان لإكمال عمليات الحفر التي تراها مؤشرا على ضياع الحي بأكمله عاجلا أم آجلا وسيطرة المتدينين من اليهود عليه.

مراسلنا قام بالتواصل مع "شركة التطوير" مستفسرا منها عن نواياها من عمليات الحفر هناك، حيث علم من مصادر أخرى أن الأعمال قائمة لفتح مدخل طوارئ للكنيس من جهة حارة العكي، وفي حال توفره سيتم نشره.


اقرأ ايضا
أضف تعليق
أرسل لصديق
إطبع المقال
تعليقات الفيسبوك




إضاءات

أثارني الخبر المحزن قبل يومين الذي تلقته مدينة أم الفحم بمصرع إبنها شهيد لقمة العيش نعمان خليل عباس دعدوش..

توصيات الزوار